دائرة الآثار العامة

مواقع أثرية في المفرق

المواقع الأثرية في محافظة المفرق

قصر برقع

يقع في الحرة الأردنية شمال غرب رويشد بحوالي 22 كم، فقد كان في الأصل قلهة عسكرية رومانية، واعيد بناؤها كقصر في عهد الخليفة الوليد بن عبدالملك، يوجد بجانب القصر بركة وسد روماني، وتنتشر في المنطقة المحيطة الكثير من كتابات العرب قبل الإسلام والعربية المبكرة. اقرأ المزيد

ام السرب

تبعد هذه المدينة 123 كم إلى الشرق من المفرق، تمر بها على أربعة كنائس، كنيسة القديس سرجيوس، القديس باخوس، كنيسة الحي الغربي والأخرى كنيسة الحي الشمالي، لقد تحولت كنيسة القديسين سرجيوس وباخوس إلى مسجد في الفترة الأيوبية المملوكية وذلك بإغلاق الحنية الشرقية ورصف الفسفساء بطبقة من الجص، ونتيجة لتوفر المياه المحيطة بالموقع تم العمل على أربعة برك وإنشاء قنوات مياه لجر المياه لداخل المياه مما ساعدها على الإستقرار. اقرأ المزيد

دير الكهف

تقع على بعد 80 كم شرق مدينة المفرق على الطريق القديم القادم من جنوب الجزيرة العربية مروراً بوادي السرحان و الأزرق و حتى سوريا. ظهرت فيها آثار نبطية و رومانية و بيزنطية أهمها: الحصن روماني (306م) و عدد من الكنائس و المساكن و البرك الأموية و العثمانية. اقرأ المزيد

أم القطين

تبعد إلى الشرق من مدينة المفرق على بعد 52 كم، ظهرت بها دلائل الإستقرار في العصر الحجري الحديث والنحاسي، بنى فيها الأنباط موقع استراحة للقوافل التجارية، وفيها بركة مائية، وفي الفترة الرومانية أقامت فيها معسكراً، وفي الفترة البيزنطية بنيت عدد من الكنائس بقيت آثار أربعة منها. اقرأ المزيد

رحاب

تقع على بعد 12 كم غرب مدينة المفرق في سهل منبسط، يعود الإستقرار فيها إلى العصور البرونزية، ولكنها اشتهرت في الفترات البيزنطية والإسلامية، حيث عثر فيها على أكثر من 25 كنيسة، وعدد من المساجد الأموية والأيوبية المملوكية، وفي نهاية العصر الروماني دشن ىفي الموقع أول كنيسة في العالم كنيسة القديس الظفرحور جيوس 230م وقد تبعها العديد من الكنائس والأديرة. اقرأ المزيد

أم الجمال

تقع على بعد 30 كم شرق مدينة المفرق على الأطراف الغربية للحرة الأردنية في المنطقة التي تنتشر فيها الحجارة البازلتية، تعرف بإسم الواحة السوداء وذلك لكونها مبنية من الأحجار البركانية البازلتية شديدة السواد، ومن أهم آثارها الأسوار وتنتشر فيها 128 وحدة سكنية داخل المدينة وأربع عشرة كنيسة، ومعبد نبطي، فضلاً عن البرك والخزانات العديدة كذلك فإن الموقع غني بنقوشه وكتاباته النبطية واليونانية والصفوية، نقشت معظم هذه الكتابات على شواهد القبور الأموية، وانتشرت المصاطب والأحواض الزارعية مما يدل على الإهتمام بالزراعة. اقرأ المزيد

سما السرحان

تقع في الجزء الغربي من محافظة المفرق قرب الحدود الأردنية السورية، ويعود تاريخها إلى الفترات البرونزية و الحديدية، واستمر الإستقرار فيها حتى الآن، وتظهر فيها آثار تعود للفترات الرومانية و البيزنطية و الأموية منها الكنائس و الأديره و المنازل. اقرأ المزيد

الفدين

تقع الفدين وسط مدينة المفرق الحديثة، و تعود بدايات الاستقرار فيها إلى الفترات البرونزية و الحديدية، كما عثر فيه على آثار رومانية، وكنيسة بيزنطية، و قد اشتهر الفدين في الفترة الأموية كمركز غداري ، حيث عثر فيه على قصر و حمامات و مسجد، وفي الفترة العثمانية بني فيه قلعة بعد أن أصبحت المفرق إحدى محطات الخط الحديدي الحجازي على طريق الحج الشامي. اقرأ المزيد