متحف اثار عجلون   
افتتح عام 2003 م في قاعتين في برج أيبك بن عبدالله داخل القلعة، بعد أن جرت لهما أعمال صيانة وترميم، وقد عرضت القطع الأثرية في 21 خزانة حيث تمثل تلك القطع مختلف العصور التاريخية ومن بين القطع المعروضة نقوش عربية وقنابل نارية وقذائف منجنيق وأوان فخارية كانت تستخدم في صناعة السكر وقطع عملة.عرضت القطع الأثرية حسب المواقع التي اكتشفت فيها أو الموضوع التي تمثله، فقد خصصت خزائن للقطع المكتشفة في القلعة كالقنابل النارية والأباريق والأواني الفخارية، ومن تل أبو سربوط عرضت أواني صناعة السكر في خزائن خاصة كما عرضت قطع نحاسة صغيرة وقطع عمله في خزانة منفردة بالإضافةإلى خزانة عرض فيها لقطع أثرية أهديت من أحد المواطنين.