متحف آثار أم قيس   
يقع المتحف داخل الموقع الآثري في بيت تراثي(بيت الروسان) فوق مرتفع الاكروبولس لمدينة جدارا القديمة (أم قيس) ويعود تاريخ بناء هذا البيت إلى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي أواخر الفترة العثمانية. استملكت دائرة الآثار العامة المبنى وتم ترميمه بالتعاون ما بين دائرة الآثار العامة والمعهد البروتستانتي الألماني عام1990م حيث أستخدم كمتحف موقع لمدينة أم قيس الأثرية.
استخدم الطابق الأرضي من المبنى الذي يتكون من عدة غرف وفناء داخلي كمتحف، حيث عرض في ثلاثة خزائن في إحدى الغرف قطعاً أثرية برونزية وفخارية وقطع عمله تعود للفترة الرومانية والبيزنطية والإسلامية. كما عرضت سبعة تماثيل في قاعة خاصة منها تمثال لفتاه وتمثال رخامي للإله ساتور وتمثال للإله أرتميس وتمثال الإله زيوس وتمثال شاب رياضي، وفي الفناء الداخلي تم عرض تمثال للإلهه تايكي وثعبان ملتوٍ ولوحات فسيفسائيه، أما في الساحة الخارجية فقد وزعت أدوات طحن الحبوب ونقوش ومذابح وأعمدة وتيجان من البازلت في الحديقة (الفناء الداخلي) كمتحف مفتوح.
تقوم الدائرة منذ عام 2009 باجراء أعمال إعادة تأهيل وصيانة للطابق العلوي وسيتم في عام 2010 استكمال أعمال الصيانة والترميم للطابق الأرضي والفناء والساحة وذلك تمهيداً لإعادة تأهيل المتحف من حيث تجديد خزائن العرض والمعروضات واللوحات الإيضاحية.