متحف دار السرايا   
يقع متحف دار السرايا فوق التل الأثري المعروف باسم تل إربد. وقد قامت دائرة الآثار العامة، بتحويل المبنى المعروف باسم دار السرايا إلى متحف أثري يخدم مواطني محافظة إربد والمملكة وضيوفها من السياح. وقد ابتدأت هذه الجهود بأعمال ترميم واسعة أجرتها الدائرة بعد استملاك المبنى عام 1994. وقد تم افتتاحه بتاريخ 2 / 6 /2007. 
يتألف المتحف من سبع قاعات عرض تشكل ست منها عقود المبنى العثماني الأصلي. وقد وزعت المعروضات في ثلاث قاعات كبيرة حسب التسلسل الزمني للمراحل الحضارية للآثار الأردنية المعتمد عالميا. إلى جانب ذلك هناك ثلاث قاعات أفردت لمواضيع خاصة كالتعدين والمنحوتات والفسيفساء وقد وزعت المعروضات على أربعة عشر خزانة كبيرة بالإضافة إلى خزائن خاصة إحتوت على الأختام والحلي ورقيمان طينيان، وفي قاعة الفترات الإسلامية خصص ركن عرضت فيه نماذج من النقوش الثمودية والصفائية والنبطية والعربية.