مواقع اثرية   
تمتاز الأردن بموقعها الجغرافي ومناخها المعتدل الذي ساعد على الاستقرار البشري منذ أقدم العصور و حتى الآن، حيث دلت المسوحات الأثرية على وجود العديد من المواقع موزعة على مجمل مساحة المملكة، أجريت في العديد منها التنقيبات الأثرية المنظمة بإشراف دائرة الآثار العامة و بالتعاون مع الجامعات و المؤسسات المحلية و الدولية، كما تم ترميم و تأهيل معظمها.


• محافظة إربد

تقع في الجزء الشمالي الغربي من المملكة، دلت الأبحاث و التنقيبات الأثرية أنّ الإنسان قد استقر بها منذ أكثر من (200 ألف سنة) من الآن، كما يظهر في مواقع: أبو الخس، وادي اليرموك، الحمة و راحوب، كما ازدهرت خلال الفترات اليونانية و الرومانية و البيزنطية و الأسلامية،  



• محافظة المفرق

تقع محافظة المفرق في الزاوية الشمالية الشرقية من المملكة. اسمها القديم الفدين تصغير فدن و يعني القصر، تقع على مفترق الطرق القديمة الواصلة ما بين مصر و فلسطين و الجزيرة العربية، و بين سوريا و أوروبا، أهمها طريق تراجان الروماني. فيها العديد من المواقع الأثرية مثل



• محافظة عجلون

تقع في الجزء الشمالي الغربي من المملكة ، تطل من الغرب على وادي الأردن



• محافظة جرش

تقع في وسط المملكة وعلى بعد 45 كم شمال عمّان، يعود تاريخ الإستقرار فيها إلى العصور الحجرية، في الفترة الهلنستية أزدهرت و زاد عدد سكانها، و وبعد وقوعها تحت السيطرة الرومانية شهدت توسعاً عمرانياً وبني فيها المعابد والمرافق الدينية و العامة ،



• محافظة البلقاء

تقع إلى الغرب من مدينة عمّان، و تحوي العديد من المواقع الأثرية التي تمثل مختلف الفترات الزمنية منذ العصور الحجرية و حتى الفترة الإسلامية. من أهم مواقعها تليلات الغسول و تعود للعصر الحجري النحاسي تل السعيدية، المغطس في الأغوار،



• محافظة الزرقاء

تقع إلى الشرق من مدينة عمّان بحوالي 25كم، سميت باسم نهر الزرقاء الذي يمر من خلالها. ازدهرت في الفترة الإسلامية لمرور طريق الحج الشامي منها. من أهم مواقعها الأثرية



• محافظة عمّان

عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية. سميت في الألف الأول قبل الميلاد ربة عمون، و أصبحت عاصمة الدولة العمونية، وفي الفترة اليونانية سميت فيلادلفيا.



• محافظة مادبا

تقع على بعد32 كم جنوب عمّان ، وسط سهول خصبة، بناها المؤابيون في القرن التاسع قبل الميلاد، و في القرن الثاني قبل الميلاد دخلت ضمن أراضي الدولة النبطية حتى (106م)، حيث ضمنت للولاية العربية



• محافظة الكرك

تقع ما بين وادي الموجب شمالاً ووادي الحسا شمالاً اسمها آرامي يعني الحصن أوالقلعة ، يمر منها الطريق التجاري ”طريق الملوك“الذي يصل سواحل البحر الاحمر ببصرى والشام، في الفترة البيزنطية اصبحت مركزا رئيساللأسقفية المسيحية في المنطقة .



• محافظة الطفيلة

تقع جنوب المملكة وجد فيها آثارا تعود للعصور الحجرية وللفترة الأدومية والنبطية وسمبت في الفترة الرومانية ” تيفلس ” والفترة البيزنطية أصبحت مركزا للأسقفية المسيحية، يوجد فيها الكثير من المواقع الآثرية والسياحية منها القلعة،



• محافظة معان

تقع في الجزءالجنوبي من المملكة ، أظهرت الدراسات امتداد استقرار الإنسان فيهامنذ العصر الحجري كما يظهر في مواقع البيضا والجفر والعصرين البرونزي والحديدي في أم سيسبانة وأم البيارة وعدد من الكنائس تعود للفترة البيزنطية



• محافظة العقبة

أيلة ” نافذة الأردن على البحر الاحمر حظيت بأهمية تاريخية وتجارية منذ عهد الفراعنة والأغريق والرومان لكونها تربط بين قارات العالم القديم